قصتنا في هذه الحلقة فريدة من نوعها، عن لاعب تعتقد أنه من أصل سعودي ويعيش في البرازيل، رغم أن العكس هو الصحيح، فهو Elton Jose.

يقول بعض الأوروبيين إن تكيف الأجانب في الدوري السعودي ليس بالأمر السهل، ويقولون إن المال هو الهدف الأول والأخير لانتقالهم إلى دوري المملكة، ويقولون إن عادات وتقاليد الناس صدمت اللاعبين الأجانب. والأمثال التي تخرج بشعاراتهم وهتافاتهم تجلس في غرفهم المكيفة، والحديث بعيد كل البعد عن الواقع.

دافع الكثير من المحترفين في السعودية عن ذلك ببيانات أو صور من حساباتهم الرسمية، لكن لاعبًا واحدًا فقط دافع عن السعودية بطريقة عملية وكان لديه فكرة خارج الصندوق.

البرازيلي إلتون جوزيه ؛ لاعب وسط أمضى تسع سنوات كاملة في المملكة العربية السعودية.

لكن هذه السنوات التسع لا تكفيه كلاعب، واستثماره بعد تعليق حذائه .

رحالة تعلق قلبه بأراضي المملكة السعودية

قبل أن ندخل في تفاصيل كيف يترجم إلتون حبه للمملكة العربية السعودية وشعبها، فلنتحدث عن لاعب له إنجازات فريدة في الدوري السعودي.

من البرازيل ورومانيا إلى الدوري السعودي، انتصارات هناك، ثم من الإمارات والبرازيل مرة أخرى إلى المملكة، هناك الفاتح، قطر، ثم مرة ثالثة إلى السعودية، هناك القادسية، ثم البرازيل، من الحديث، أخيرًا نعود إلى التحالف السعودي حيث تقع الوحدة.

مسافر يدير عجلات شاحنته وسرعان ما يعود إلى أرض المملكة العربية السعودية التي تحبها.

هناك بطولتان فقط حصلا على 17 عاما من الساحرات البرازيلية، وكلاهما شهدته المملكة العربية السعودية.

ودائماً ما تستشهد وسائل الإعلام السعودية بإنجاز نادي الفتح لقب الدوري المحلي في موسم 2012-2013 لتوضيح قوة المباراة التي ابتكرها إلتون جوزيه.

ثم، بعد بضعة أشهر، صعد إلتون إلى منصة التتويج مرة أخرى، لكن هذه المرة بصفته الفائز بكأس السوبر السعودي، على حساب عمالقة الاتحاد.

"إلتون أرابيا" .. عشق تحول إلى استثمار

قم بإلقاء نظرة على حساب Elton، عبر موقع التواصل الاجتماعي Twitter، ستجد أولاً من خلال التطبيق بجانب اسمه رمزًا لبلده علم البرازيل وزرين لعلم المملكة العربية السعودية، ثم ابحث عن المزيد من الحسابات وأنت ستجد تقريبًا جميع التغريدات، أو معظمها، تحمل رمز علم المملكة، حتى لو كانت التغريدة لا علاقة لها بالبلد.

إذا كنت شخصًا غير معتاد على الدوري السعودي، فقد تعتقد في البداية أن هذا الحساب من أصل سعودي، لكنه نشأ ويعيش في البرازيل، أو قد تعتقد أنه مدرب أحد الفرق السعودية السنية.

لكن حقيقة الأمر أن إلتون جوزيه برازيلي وقع في حب السعودية وأنجب أكاديمية إلتون العربية.

أكاديمية تعلم الشباب مبادئ كرة القدم، يرتدون ملابس سعودية، وتقع في مدينة ماسيو شمال البرازيل، أسسها لاعبو ألفا طه السابقون، وهي تشبه المملكة العربية السعودية على أرض برازيلية.

لقد منحتني المملكة العربية السعودية الكثير، وهذا مجرد جزء بسيط مما قدمته لهذا البلد الصامد. أقوم بتعليم الأطفال غناء النشيد الوطني السعودي، وأعطي المعلومات الصحيحة عن البلد، وقد احتضنتني منذ أن بدأت حياتي المهنية في الخارج. رداً على ذلك، أصدر إلتون بيانًا لـ Saudi Sport، لخص فيه الأسباب التي دفعته إلى القيام بمثل هذا الاستثمار.

القميص أبيض مع لمسات خضراء وهو نفس الزي الأساسي للمنتخب السعودي الأول. الشعار هو أيضًا مستوى الشعار الأخضر. أما طلاء الملعب وحافلة الكلية، فيأتي بنخيل ودرجات خضراء. سيفان، رمز العلم السعودي الشهير.

أما التكريم الشهير للأكاديمية فهو النشيد الوطني السعودي، ونشيدها الوطني النشيد الوطني السعودي