هاجم نجم مانشستر يونايتد السابق جاري نيفيل برشلونة مرة أخرى باعتباره لاعب خط الوسط الهولندي فرينكي دي يونج وخروجه من النادي.

أوضح برشلونة للاعبيه أن الإدارة أرادت منه مغادرة الفريق هذا الصيف لأسباب مالية لتوفيره عند الاشتراك في عقد جديد قبل بداية الموسم.

من جانبه، موقف اللاعب واضح، وبينما يهتم مانشستر يونايتد بشدة بتأمين خدماته، فإنه حريص على البقاء في برشلونة لفترة أطول من الوقت.

ماذا قال نيفيل؟

اتهمه أحد متابعي نجم إنجلترا السابق بالتحدث فقط عن دي يونج لأنه ارتبط بالانتقال إلى مانشستر يونايتد، متجاهلاً المدفوعات المتأخرة وأزمته مع برشلونة إذا لم يكن مرتبطًا بالشياطين الحمر.

ورد نيفيل على ذلك بقوله: "لا يهمني حقًا ما إذا كان سيوقع لمانشستر يونايتد أم لا، لكن الوضع يبدو واضحًا للجميع".

وأضاف: "لطالما اتخذت هذا الموقف ضد الأندية أو الشركات التي تضطهد لاعبيها أو موظفيها ولا تدفع لهم رواتب وتكاليف مالية، لذا فإن ما فعله برشلونة هو عار على السمعة الكبيرة التي يتمتع بها هذا النادي".

ما هي المشكلة بين برشلونة ودي يونج؟

تشير التقارير إلى أن النجم الهولندي مدين بـ 14.5 مليون جنيه إسترليني في النادي الكتالوني بسبب تأجيل الأجور.

هذا مبلغ لا يريد اللاعب التنازل عنه، لذا فقد أجل توقيعًا محتملًا مع مانشستر يونايتد وأصر على البقاء في برشلونة.

هذه ليست المرة الأولى التي يهاجم فيها نيفيل نادًا كتالونيًا، حيث دعا دي يونج سابقًا إلى اتخاذ إجراء قانوني ضد ناديه بسبب مستحقاته.