من المقرر أن يلعب الإسباني سيسك سيسك فابريجاس في دوري الدرجة الثانية الإيطالي الموسم المقبل بعد الاتفاق مع كومو على توقيع عقد يستمر حتى صيف 2024.

كان لسيسك فابريجاس مسيرة رائعة مع أفضل الفرق الأوروبية، مرتديًا قمصان أرسنال وبرشلونة وتشيلسي وموناكو والتي فاز معها بالعديد من الألقاب. انتهى عقده مع النادي الفرنسي نهاية الموسم الماضي، ورفض الاعتزال وفضل التوقيع مع النادي الحالي في دوري الدرجة الثانية.

ليس سيسك فابريجاس النجم الأول في كرة القدم الذي يلعب في دوري الشكاوى لسبب أو لآخر، حيث كان هناك العديد من النجوم قبله حققوا نجاحًا مذهلاً في الفترة الأولى، ثم تراجعوا وتركوا المرحلة الأولى أو الدوري الإنجليزي.

نستعرض اليوم أسماء بعض أكبر النجوم الذين تركوا بصماتهم في رابطة المظالم، سواء في أوروبا أو في المنطقة العربية ..

رويستون درينثي - ريدينج

تراجع رويستون درينثي من الأعلى إلى الأسفل في كرة القدم، من الفوز بلقب أفضل لاعب هولندي في 2006-2007، والانتقال إلى ريال مدريد والفوز بالدوري الإسباني، إلى اللعب في الدوري الإنجليزي بدون نادٍ، ثم نقل أي نجاح بدون نادٍ. .

أول ظهور، ولم يكن الأخير، للجناح الهولندي في دوري المظاليم كان حين انضم إلى ريدينج موسم 2013-2014 حيث خاضه في بطولة التشامبيونشيب ولعب 23 مباراة سجل بها هدفين.

أنجيلو دي ليفيو - فيورنتينا

أنجيلو دي ليفيو أحد نجوم إيطاليا الكبار، هو أيضًا بطل واحدة من أعظم قصص الوفاء في كرة القدم.

لاعب يوفنتوس الذي توجه معه بكل الألقاب الممكنة وأبرزها ثلاثية الدوري ودوري أبطال أوروبا انضم إلى فيورنتينا موسم 2000-2001 وفاز معه بكأس إيطاليا قبل أن يُفلس النادي ويُعاد إلى دوري الدرجة الثالثة الإيطالي تحت اسم فيورنتينا فيولا.

دي ليفيو هو اللاعب الوحيد الذي بقي معه وقد خاض معه موسمًا في السيري تشي أونو ثم موسمًا آخر في السيري بي وصعد بعدها للسيري آ من جديد واعتزل نهاية موسم 2004-2005.

أحمد شكري - الترسانة

برز أحمد شكري كأحد أفضل المواهب الصاعدة في النادي الأهلي عام 2009 لكن تجربته كانت قصيرة، حيث غادر عام 2011، لكن بعد الفوز بالدوري المصري 3 مرات ودوري أبطال إفريقيا مرتين.

لعب بعد الأهلي لعدة أندية في الدوري المصري الممتاز أبرزها سموحة وإنبي والمقاولون العرب ولكنه بدأ مسيرة أخرى في دوري المظاليم، دوري الدرجة الثانية المصري، باللعب للترسانة عام 2021 وبعدها وقع منذ عدة أسابيع نادي بروكسي الناشط في نفس الدرجة.

الأوفياء - يوفنتوس

حكم القضاء الإيطالي على يوفنتوس بالهبوط من الدوري الإيطالي الدرجة الأولى صيف 2006 على خلفية قضية الكالتشيوبولي.

وقد فضل عدد من النجوم الرحيل عن الفريق بعد هبوطه، مثل زلاتان إبراهيموفيتش وجانلوكا زامبروتا وفابيو كانافارو، لكن هناك مجموعة أطلق عليهم لقب "الأوفياء" ظلوا مع الفريق وخاضوا معه موسم 2006-2007 في السيري بي وقادوه للعودة سريعًا للسيري آ.

أبرز هؤلاء كان بافيل نيدفيد ودافيد تريزيجيه وأليساندرو دلبييرو وجانلويجي بوفون وجورجيو كيليني.

معتز إينو - فاركو

معتز إينو واحد من اللاعبين الذين لعبوا للأهلي والزمالك وقد أثار انضمامه للأول من الثاني ضجة كبيرة عام 2007.

نجم الوسط المصري الذي كان جزءًا من جيل الأهلي العظيم تحت قيادة مانويل جوزيه وتُوج معه بالعديد من الألقاب خاض تجربة دوري المظاليم حين لعب مع نادي فاركو لموسم ونصف من يناير 2016 حتى يوليو 2017

إدجار ديفيدز - كريستال بالاس

النجم الهولندي صاحب المسيرة المذهلة خاصة في هولندا وإيطاليا ختم مسيرته الكروية بتجربتين غريبتين.

نجم أياكش وميلان ويوفنتوس وبرشلونة وتوتنهام وإنتر لعب أولًا لمدة 3 أشهر تقريبًا مع كريستال بالاس في دوري الدرجة الأولى الإنجليزي، وذلك موسم 2010-2011، وبعدها وتحديدًا عام 2012 لعب في دوري الدرجة الثانية الإنجليزي مع نادي بارنت، حيث وقع عقد ليُمارس دوره كلاعب ومدرب.

السيد حمدي - المنصورة

وصل السيد حمدي القمة بارتداء قميص الأهلي عام 2011 بعدما تُوج مع منتخب مصر في العام السابق بكأس أمم إفريقيا، وقد فاز مع الفريق بعدة ألقاب قبل أن يرحل عنه عام 2014.

لعب المهاجم المصري لعدد من أندية الدوري الممتاز قبل أن يُوقع لنادي المنصورة في دوري الدرجة الثانية عام 2017 وبعدها خاض تجربة أخرى مع الترسانة قبل اعتزال اللعب نهائيًا.

فرانكو باريزي - ميلان

بدأ فرانكو باريزي مسيرته مع ميلان موسم 1977-1978 وسُرعان مع أصبح أحد نجوم الفريق، ورغم مستواه المذهل والعروض الكثيرة إلا أنه رافق الروسونيري إلى السيري بي بعد قرار هبوطه إثر فضيحة التوتونيرو الشهيرة عام 1980.

باريزي قاد ميلان للعودة إلى السيري آ بعد موسم واحد لكن الفريق هبط مجددًا ليقوده المدافع الصلب من جديد للفوز بالسيري بي والعودة للدرجة الأولى.

نور صبري - هجر

العراقي نور صبري حظي بمسيرة ممتازة مع الأندية العراقية ومنتخب بلاده، وقد كان جزءًا من الفريق الذي حمل كأس آسيا 2007.

اللاعب وبعدما مثل العديد من الأندية المحلية خاض تجربة الدوري السعودي الدرجة الأولى مع هجر موسم 2018-2019 استمرت لموسم واحد.